معلومات مفيدة عن رياضة السباحة “صورة”

نوفمبر 1, 2019

السباحة هي أحد أنواع الرياضة المائية، وهي عبارة عن نشاط يمارسه أشخاصٌ ذوي خبرة وتدريب لغايات التسلية والترفيه أو للمشاركة في السباقات العالمية والأولمبية. السباحة هي وصف لشكل حركة الإنسان أو الكائن الحي بشكلٍ عام في الماء دون أن يثبت قدميه أو جسمه على قاع المسطّح المائي، وهي ترك أعضاء الجسم وتحريكها داخل الماء ضمن أسلوبٍ مُعيّن.

فوائد السباحة:

– يُحفّز الماء العضلات على المقاومة

– تخفيض ضغط الدم.

– تقوية عضلة القلب.

– خفض نسبة الكولسترول في الدم.

– تنشيط الدورة الدموية.

– حرق السّعرات الحراريّة وبالتالي فقدان الوزن.

– التخلّص من الاكتئاب والضغوطات النفسية.

– تساعد على استرخاء عضلات الجسم.

– تساعد على زيادة ليونة عضلات الجسم.

– تهوية القلب والرئتين.

– التخلّص من الجروح.

طرق السباحة سباحة:

الصدر: تصل مسافات سباق السباحة على الصدر إلى ثلاث مسافات، وهي: خمسون متراً، ومئة متر، ومئتا متر، ويكون السباح في هذه الطريقة بوضعية النوم على البطن تقريباً حيث يلامس صدره الماء، ويتساوى مستوى كتفيه مع مستوى سطح الماء، مع الحفاظ على بقاء جزءٍ من الرأس فوق مستوى سطح الماء لإخراجه كلّ فترة لأخذ النفس.

– سباحة الظهر: يثبت السبّاح قدميه على حائط المسبح في بداية السباق، وخلال الدوران أيضاً، ويُحافظ على البقاء على ظهره طيلة فترة السباق، وتتماثل فترة السباقات على الظهر مع السباحة على الصدر.

– سباحة الفراشة: وفي هذا النوع من السباحة يجذف السبّاح بذراعيه سوياً إلى الأمام وفوق الماء وكأنّه يزيل المياه من طريقه، وذلك بدفع ذراعيه إلى الخلف مع بعضهما البعض، ويستمرّ بتكرار الحركة حتّى يصل الطرف الآخر من حوض السباحة.

– السباحة الحرة: في هذه الطريقة يعتمد السبّاح الأسلوب الذي يريده، وهو غير ملزم ولا مقيد بحركات معينة، أما في حال كان من سباقات التتابع أو الفردي فيجب عليه أن ينتهج أسلوب سباحةٍ مختلف تماماً عن أحد الطرق الثلاثة السابقة.

مقاسات حوض السباحة الدولي

يصل عرض حوض السباحة الدولي إلى حوالي واحد وعشرين متراً، بينما يصل طوله إلى خمسين متراً، وبعمق مئة وثمانين متراً، وهو مُقسّم إلى ثماني حارات، يبلغ طول كل منها مترين ونصف، ويتمّ الفصل بين كلّ حارة وأخرى بواسطة متر يمتدّ على طول الحوض أي خمسين متراً، ويكون ارتفاع منصّة البداية نصف متر فوق مستوى سطح ماء الحوض.

إرشادات

– يجب أخذ الحيطة بعدم ممارسة السباحة بعد تناول الطعام نظراً لما تُشكّله من خطر نتيجة تحفيزها لتدفّق الدم إلى الأطراف وبالتالي انخفاض مستوى الدم المتّجه إلى الجهاز الهضمي، والإصابة بعسر الهضم.

– تجنب السباحة لساعات طويلة لتفادي حدوث شدٍّ عضلي.

– نصح بأخذ احتياطات التدفئة نظراً لما تُسبّبه السباحة من تغير في درجات الحرارة.

– تؤدي السباحة إلى فتح الشهية.

موضوع.

إعلان

إعلان

فيديو