لقاء مع رئيس مجلس إدارة شركة الوسيط للخدمات المتعددة محمد محمود الوالد وإضاءة على مشكلة الموريتانيين العالقين في الإمارات وما ورد عنهم في موقع الراية إنفو”فيديو+صورة”

أغسطس 11, 2019

في يوم الخميس2019/8/8 نشر موقع الراية إنفو خبرا بعنوان:شركة الوسيط تتحايل على موريتانيين وتسلبهم قرابة المليار وتتركهم مشردين وردت شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالميةعن طريق رئيس مجلس إدارتها السيد محمد محمود الوالد بمقال مفصل فند كل التهم الواردة في الخبر ونشر رده على الموقع نفسه يوم السبت 2019/8/10  وجاء تحت عنوان:شركة الوسيط للخدمات المتعددة في موريتانيا ترد على مانشر في موقع الراية من خبر الموريتانيين العالقين في الإمارات”حق الرد”.
وهذا نص الرد كما ورد في الراية إنفو:

إدارة الراية المحترمون السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد

إشارة إلى الخبر الذي نشر عن طريق موقعكم بتاريخ 2019/8/8 بناء على مصدركم في الإمارات العربية المتحدة والذي تضمن افتراء واضحا على شركة الوسيط للخدمات المتعددة في موريتانيا بتعاملها مع باكستاني في النصب والاحتيال على بعض أبناء وطننا الغالي بما يقرب من مليار أوقية قديمة وأن عدد الشباب المنصوب عليهم في هذه العملية 60 شابا وقد سلبوا أموالهم ثم تركوا بعد ذلك مشردين بلا سكن ولا وظيفة ولا أي شيء بعد أن هرب الباكستاني والموريتاني..وانطلاقا من هذا فقد قررت شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا الرد على هذه الفرية المحضة موضحة ذلك للرأي العام المحترم في النقاط الآتية:

1 ـ إن الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا تعاقدت مع شركة إماراتية مرخصة رسمية من قبل وزارة العمل والمعهد الأمني بدولة الإمارات العربية المتحدة مقرها إمارة دبي العالية تسمى”معاش انترناشيونال لخدمة الحراسة”مديرها باكستاني فالتعامل كان مع الشركة الإماراتية لا مع الشخص الباكستاني..وتقوم شركة الوسيط بموجب هذا العقد بالتوسط بين العامل الموريتاني المحترم ويبين الشركة الإماراتية خلافا لما قال المفتري”مصدركم”.

2 ـ عدد الشباب الموريتانيين الذين وصلوا إلى الإمارات عن طريق تآشر اقامات رسمية بوظيفة حارس أمن “43 شابا لا غير”وليس العدد 60 كما قال المصدر المفتري.

3 ـ هناك رسوم خدمة مالية لا تزيد على مبلغ مليون وسبعين ألف أوقية قديمة تشمل تكاليف السفر وإجراءات التوظيف وتكاليف الضيوف وغير ذلك حيث أن شركة الوسيط تتحمل تكاليف تذاكر الضيوف القادمين إليها من الإمارات مع تحمل تكاليف الإقامة في موريتانيا.

4 ـ أن الرسوم المالية” مليون وسبعين ألف أوقية قديمة “التي تأخذها شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا من الشباب الذاهب عن طريقها إلى الإمارات بوظيفة حارس أمن موزعة على النحو الآتي:

سبعمائة وخمسون ألف أوقية رسوم الإقامة ومتعلقاتها تسلمها شركة الوسيط للشركة المتعاقدة معها وفق وثائق رسمية مثبتة وباقي المبلغ موزع على تكاليف تذاكر الشباب 43 وتذاكر ضيوف الشركة وإقامتهم وكذا تكاليف المقابلات..خلافا لما قال المصدر المفتري.

5 ـ أن أبنائنا الشباب 43 وصلوا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على دفعتين:

ـ الأولى بتاريخ :12/3/2019

ـ الثانية بتاريخ:15/4/2019

فيكون قد مضى على قدومهم ما يقرب من خمسة أشهر مع اختلاف بين المجموعتين في الزمن.

6 ـ إن دور شركة الوسيط للخدمات المتعددة بموريتانيا ينحصر شرعا وقانونا في التوسط بين العامل والشركة الإماراتية الموظفة حتى تسليمه لها داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وبمجرد تسليمه للشركة في الإمارات تنتهى مسؤولية شركة الوسيط للخدمات المتعددة وهناك طرفان في هذه الحالة:

1ـ شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا ودورها ينحصر في التوسط بين العامل والشركة الإماراتية والشركة والالتزام بتسليم العامل الذي تمت الموافقة عليه في موريتانيا إلى شركته في الإمارات بإعطائه تذكرة سفر وتأشيرة إقامة حارس أمن صالحة.

2ـ الشركة الإماراتية ودورها ينحصر في الاستقبال والتوظيف والسكن وتحمل جميع تكاليف الإقامة والتوظيف وإعطاء الراتب المتفق عليه للعامل بعد انتهاء شهره.

7 ـ يرجى العلم أن شبابنا 43 موزعون على مجموعتين:

الأولى غير مشردة تسكن في إمارة دبي المدينة العالمية وعددهم 23 شابا.

المجموعة الثانية أقل من الأولى وتسكن في مباني سفارة الجمهورية الإسلامية الموريتانية خلافا لما ذكر المصدر المفتري.

8 ـ يرجى العلم أن شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا انواكشوط تمتلك كل الأدلة والوثائق على كل ما ورد في التوضيح اعلاه.

يرجى العلم على سبيل اليقين والتحدث بنعم الله عز وجل أن شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية كانت واقفة مع شبابها البالغ 43 شابا من تاريخ وصولهم إلى الإمارات حيث كانت ولاتزال الجهة الوحيدة التي تهتم وترعى مصالحهم وتسهر عليها وقد نتج عن ذلك:

التزام جهة حكومية بإمارة دبي بتوظيفهم وتوزيعهم على شركات الأمن الأخرى بوصفها الجهة الراعية لشؤون كل الشركات بفضل الله تعالى أولا ثم بجهود الوسيط للخدمات المتعددة فضلا عن متابعتنا لجميع أمورهم فليس الضرر واقعا على الشباب وحدهم فقط بل على شركة الوسيط كذلك حيث تم النصب عليها من الشركة نفسها بمبلغ وقدره أربعة ملايين أوقية قديمة..ويجب أن نشكر شبابنا جميعا وخاصة 43 شخصا على أخلاقهم الراقية وصبرهم الفذ وأن شاء الله تعالى سيتجاوزن محنتهم هذه بالتوفيق في وظائف أمنية مميزة وعلى الكل أن يعلم أن شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية بموريتانيا ساهمت في تقليل البطالة في موريتانيا وذلك بتوظيفها ل 1200 شاب موريتاني في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها وإلى اليوم وهذا خير كثير يذكر ويشكر لله تعالى وحده.

وأخيرا وليس آخرا أتقدم بالشكر والعرفان والتقدير لموقع الراية”إدارة وعمالا”على هذه الفرصة التي أتيحت لنا من قبله من أجل التوضيح للراي العام حيثيات وابعاد هذه المسالة المتعلقة بشبابنا في دولة الامارات العربية المتحدة ونوصي من على هذا المنبر المحترم كل المواقع الالكترونية في بلدنا بالتحري والتثبت في كل ما ينقل اليهم من أخبار.

رئيس مجلس إدارة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية/محمد محمود ولد الوالد

دبي/ الإمارات العربية المتحدة.

وفي سياق متصل أجرى موقع الشارة الإخباري لقاء مع رئيس مجلس إدارة شركة الوسيط للخدمات المتعددة العالمية السيد محمد محمود ولد الوالد تطرق إلى أزمة الشباب تلك..ولمشاهدة فيديو اللقاء يرجى دخول الرابط التالي على قناة الشارة:

 

 

إعلان

إعلان

فيديو