القضية الفلسطينية:السعودية ملتزمة بالسلام خيارا استراتيجيا استنادا على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية

أغسطس 19, 2020

التقى وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، في مقر وزارة الخارجية الألمانية في برلين اليوم، وزير خارجية ألمانيا الاتحادية هايكو ماس.

وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى استعراض جهود المملكة خلال ترؤسها لمجموعة العشرين، ومناقشة المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

عقب ذلك عقد الوزيران مؤتمراً صحفياً مشتركاً، أبرز فيه وزير الخارجية أن مباحثاته مع نظيره الألماني تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، والتعاون الثنائي والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال: “ناقشنا أهمية الدفع بحل ليبي-ليبي يصل إلى تسوية سلمية ينتج عنها استقرار ليبيا وحمايتها من التدخلات الخارجية ومن الإرهاب، ويحمي أمن المنطقة أجمع، وناقشنا ضرورة تمديد حظر السلاح على إيران؛ حيث إن المملكة تتعرض بشكل متكرر لصواريخ باليستية من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران”.

وفيما يخص القضية الفلسطينية، أوضح وزير الخارجية التزام المملكة العربية السعودية بالسلام خياراً استراتيجياً، واستناده على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وأنها تعتبر أي إجراءات أحادية إسرائيلية لضم الأراضي الفلسطينية تقويضًا لحل الدولتين.

حضر اللقاء والمؤتمر مدير عام مكتب سمو وزير الخارجية السفير عبدالله العيفان، والقائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية بالإنابة محمد آل دواس، ومدير عام الإدارة الأوروبية سلطان بن خزيم.

 

إعلان

إعلان

فيديو